الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قصة واقعية وآان اللي شفتها بعيوني وكتيتها لكم وبوضعها بكتاب القصص الواقعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عذبة الروح
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 286
المزاج : أحبكم مــآآرآآ
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/02/2008

مُساهمةموضوع: قصة واقعية وآان اللي شفتها بعيوني وكتيتها لكم وبوضعها بكتاب القصص الواقعية   السبت 15 مارس 2008, 10:20 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل ِ على محمد وأل محمد الطيبين الطاهرين

إمرأه تخلع ملابسها في مطااار الملك خالد!!؟؟
السلام عليكم 000


هذي قصةواقعية
هذا ما حدث في مطار الملك خالد الدولي

لا حول ولا قوة الا بالله

تعيش وتشوف مصائب هالدنيا

الله يكفينا شرها


في احد الايام واثناء تواجدي في مطار الملك خالد

في منطقة الرياض حدث معي هذا

الموقف الذي لن انساه طول حياتي

دخل ذلك الرجل الأربعيني السعودي وخلفه امراة

متحشمة لدرجة انني لم اكن ارى منها اي شي

حتي يديها من الحشمة أجلسها على أحد المقاعد

وأعطاها التذكرة وكرت صعود الطائرة وبعض الأوراق

الخاصة واخذ يكلمها ويوصيها على نفسها ثم ذهب

في حال سبيله جلست المرأة لفترة في مكانها دون

حراك ‏بعد دقائق أخذت تحرك رأسها يمنة ويسرة كأنها

تبحث عن شخص تعرفه ‏بعد أن اطمأنت لعدم وجود

شخص يعرفها بدأت في خلع قفازات يدوية كانت تغطي


أناملها ‏رتبتها جداً ووضعتها في كيس أخرجته من أحد

حقائبها وبعد فترة بسيطة كشفت عن وجهها وكان الحياء

ينتابها أخذت في ترتيب تلك الغطوة ووضعها بنفس الترتيب

في نفس الكيس وهكذا فعلت بالطرحة التي فوق رأسها

ولكن دون أن تنزعها وما هي إلا دقائق حتى حسرت

عن رأسها فتدلى ذلك الشعر الكتاني الأملس على

أكتافها وأخذت تنثره يمنة ويسره وتخلله بأناملها حتى

خيل للجميع أنها قد رضيت عن استرساله وتنظيمه

‏خلعت العباءة عن كتفها بطريقة ذكية لم يشعر بها أحد

حيث بدت بعد ذلك وكأنها تلبس ملابس رسمية محترمة

داخل منزل محترم فجأة قامت إلى دورة المياه

( ‏اكرمكم الله جميعا)

‏بعد دقائق عادت وقد استبدلت ملابسها بملابس

فاضحة ‏بنطلون ضيق جداً جداً يكشف اكثر مما يستر

ومكياج فاضح اتحدى اذا كانت العروسة ستضع ليلة

زفافها مثله أخذت بعد ذلك تقفز من محل إلى آخر

باحثة عن صديقة مماثلة لتتسلى معها الا ان تقلع الرحلة

وكنت طوال كل هذه المدة وانا اراقب مايجري امامي

افكر في ذلك الرجل المسكين الذي كان يوصي هذه
المراة على نفسها وكان يبدو على وجه الحزن لفراق

هذه المراة وكنت اتساءل بداخلي هل لو كان يعلم

ماتفعله الان وهي لازالت في المطار هل من

الممكن ان يدعها تسافر لوحدها خارج السعودية









‏والذي ادهشني اكثر ان هذه المراة هي






























































































































































































































































الحين نوصل















‏شغالة إندونوسية إنتهى عقد عملها وكانت متجهة الى أهلها

ههههههههههههههههههههه يعنى الحمدلله مو سعوديه

تعيشون وتأكلون غيرها ههههههههه

كلى اخبار تضيق الخلق خل تفرفشون اشوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة واقعية وآان اللي شفتها بعيوني وكتيتها لكم وبوضعها بكتاب القصص الواقعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Al-hussein Nectar :: •·.·°¯`·.·• (القسم الادبى) •·.·°¯`·.·• :: •·.·°¯`·.·• (منتديات القصص والروايات) •·.·°¯`·.·•-
انتقل الى: